كم عمر زياد حسام الدين

كم عمر زياد حسام الدين

كم عمر زياد حسام الدين، زياد حسام الدين هو ضابط مصري برتبة نقيب في القوات المسلحة، يواجه اتهامات بارتكاب جريمة قتل بشعة ضد الصيدلانية بسمة علي وأفراد من أسرتها في تجمع مدينتي السكني في القاهرة.

كم عمر زياد حسام الدين؟

  • لا تزال تفاصيل حياة زياد حسام الدين غير معروفة للرأي العام، إلا أن بعض المصادر تشير إلى أنه يعمل في إحدى الوحدات العسكرية في مصر.
  • كما تشير بعض التقارير إلى أنه كان يعاني من اضطرابات نفسية، وأنه سبق له أن تورط في خلافات سابقة مع جيرانه.
  • الاسم الكامل: زياد حسام الدين.
  • البلد: مصر.
  • الوظيفة: نقيب في الجيش المصري.
  • السن: 27 سنة.
  • سنة الميلاد: 1995

شاهد أيضًامن هو حمود عثمان الرميان

تفاصيل حادث مدينتي

  • وفقًا لشهادات الشهود والمقاطع المصورة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن الضابط استخدم سيارته لدهس الضحايا عمدًا بعد أن نشب خلاف بينه وبينهم بسبب لعب الأطفال وخدش سيارته.
  • أدى الحادث إلى وفاة بسمة علي وإصابة زوجها وابنتها وشقيقتها بجروح خطيرة.
  • الحادثة أثارت غضبًا شعبيًا واسعًا في مصر، حيث طالب المغردون والنشطاء والمؤسسات الحقوقية بالعدالة لبسمة وأسرتها، وبمحاسبة الضابط المتهم وإنزال أقصى عقوبة به.
  • كما نظم عدد من المواطنين وقفات احتجاجية أمام مستشفى مدينتي، حيث نُقلت الضحايا، للتضامن معهم والمطالبة بكشف حقيقة الحادث.
  • وأعلنت النيابة العامة المصرية فتح تحقيق في الواقعة، وأمرت بحبس الضابط المتهم 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

شاهد أيضًامن هو المدرب عصام الشرعي ويكيبيديا

معلومات أخرى عن زياد حسام الدين

  • زياد حسام الدين هو نقيب في الجيش المصري وتم اتهامه بالتسبب في حادث مروع في مدينتي أودى بحياة شخص وجرح آخرين.
  • ولد في عام 1995 ميلاديًا، وهو ابن الدكتور حسام الدين أستاذ الطب في جامعة الزقازيق وهو لا يملك إخوة.
  • حسام الدين خريج ثانوية عامة 2013، وانضم إلى كلية الطب العسكري منذ تأسيسها في ذلك العام بموجب القانون 74 الصادر في عهد المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية المؤقت.
  • وفي عام 2019 تم تخريجه من الدفعة الأولى للكلية بحضور فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، واختار التخصص في طب الأورام.
  • كما كان نشطًا في المجال الرياضي وشارك في عدة مسابقات بين الكليات العسكرية.

في هذا المقال ذكرنا كم عمر زياد حسام الدين الذي تسبب في حادث مروع في مدينتي، زياد حسام الدين هو مثال على الذكورية السامة والتكبر والغرور، حيث استخدم قوته ومكانته للاعتداء على أبرياء دون رحمة أو رادع، نأمل أن تأخذ العدالة مجراها، وأن تحصل بسمة وأسرتها على حقوقهم.

قد يعجبك
إغلاق